أخبار| المقالات السياسية| المقالات الادبية| المقالات الدينية| مقالات منوعة|
المقالات الأدبية
ليست.. عزيزي عزوز!
د صفد الساموك
safad2016@yahoo.com

عدد القراءات : 446 | 2016/6/14 06:29:37 AM
أين الكتاب العراقي من دور النشر الإلكتروني في العالم؟المؤلف العراقي مازال كلاسيكياً في نظرته إلى سوق الكتاب، وهناك الكثير منا بقي يعتقد بان قيمة الكتاب بسمك غلافه واسم مقدمه، لا بمضمونه أو سعة انتشاره وقدر فائدته.بعض المؤلفين نجدهم يستمتعون أكثر بحفل توزيع كتبهم وتوقيعهم الاهداء على الملأ فينتابهم ذات أحساس نشوة المسؤول الذي يقص شريط افتتاح نصب تذكاري بثلاثة أرباع المتر، ثُبتت عليه يافطة بان الافتتاح جرى في عهده ورعايته وتحت إشرافه ومن جيب الذي (خلّفه)!هل حقق المؤلف العراقي الانتشار في الخارج.. وهل أنصفته دور النشر غير العراقية التي طبعت له كتابه أما على حسابه أو مقابل أجر خجول.. وهل وزّعت مؤلفه بشكل صحيح وليس بعدد نسخ متواضعة في معرض كتاب واحد أو أثنين؟هل تقصى المؤلف العراقي حقيقة مسيرة مؤلفه في الخارج عن طريق رصده إلكترونياً ومتابعة التغطيات الصحفية التي تحدثت عنه والأبحاث والدراسات والفعاليات والندوات التي اعتمدته مصدراً موثوقاً للمعلومات!وفي عالم رقمي متسارع: هل فكر الناشر العراقي بتأسيس دار نشر الكتروني عراقي يحقق لكتابنا اهدافه في الخارج، او أبرموا اتفاقات مع دور نشر عربية أو دولية اختصت بمثل هذا النشر؟هل فكرت مكتباتنا المتخصصة والجامعية بان تصدر طبعات الكترونية للكتب الورقية أو المؤلفات الالكترونية العراقية، واجتازت حدود البيبلوغرافيا والأرشفة الالكترونية بمختصرات للمحتويات الورقية لا تخدم على ارض الواقع جوانب الانتشار الالكتروني للكتاب العراقي بالقياس الى نشر الكتاب بالكامل؟الجامعات العراقية تطالب الباحث باعتماد المصادر الإلكترونية العالمية وتعد تلك المطالبة أحدى مؤشرات التميز من باب حث الباحث على مواكبة النشر العالمي.. لكن: هل فكرت بالمقابل ان ترسي أسس نشر إلكتروني عراقي؟نعم، بعض مؤلفينا مازالت نظرتهم قاصرة إلى واقعية النشر الإلكتروني، ولان العصفور في اليد خير من عشرة على الشجرة، فان إصدارهم لكتاب ورقي بانتشار محدود يقلبون صفحاته بين أيديهم، خير من كتاب إلكتروني يتصفحه آلاف المستخدمين في الخارج!في مقابل هذا القصور، تنزل اشكالية النشر الإلكتروني بذاته في العراق، بعدم وجود آليات واضحة ومناهج ضامنة للتسوّق عن طريق الإنترنت في البلاد، بما يعرف بالتسويق الإلكتروني وإيصال المادة إلكترونياً أو حقيقة توزيعها ومقداره، وهو الأمر الذي ينسحب على ثقة المؤلف العراقي بآليات التعاقد الإلكتروني مع دار نشر إلكتروني في الخارج.دور النشر الإلكتروني ليست وسيطة للتواصل الاجتماعي أو منتديات إلكتروني لنشر (المقالات) لكل من له رغبة بنشر ما يجول في خواطره على طريقة (عزيزي عزوز)، مثلما هي ليست مساحة للنشر الرصين بالمرتبة الثانية بعد دور النشر الورقي في العالم، بل صارت الأولى في إمريكا وأوربا.. وحتى دول المنطقة التي راجت فيها تجارة النشر الالكتروني.هذا كله يتطلب من مؤلفينا ودور نشرنا وجامعاتنا ومكتباتنا ومؤسساتنا ان تولي النشر الإلكتروني عناية، حتى وان كانت متأخرة.. فان (تأتي متأخراً خير من ان لا تأتي أبدا)!


مقالات اخرى للكاتب
الاسم:
البريد الالكتروني:
التفاصيل:
رئاسة التحرير لاتتبنى الأفكار المنشورة فهي تعبر عن وجهة نظر الكاتب حصراً
الرئيسية
للاعلان معنا
هيئة التحرير
الأخبار
المقالات السياسية
المقالات الأدبية
المقالات الدينية
مقالات منوعة
من نحن
اتصل بنا
RSS
سياسة الخصوصية
رابطة التطوير الإعلامي في العراق© 2015
برمجة واستضافة ويب اكاديمي