أخبار| المقالات السياسية| المقالات الادبية| المقالات الدينية| مقالات منوعة|
المقالات السياسية
يوم النازح العالمي !!!
علي محمد ابراهيم
iraqnews2007@yahoo.com

عدد القراءات : 9 | 2017/3/13 10:23:50 AM

ذكرت بعض التقارير الاخبارية ان مطار بغداد الدولي غص بالطائرات من مختلف دول العالم وهي مزودة بالمواد الغذائية والانسانية للنازحين !!!!!!.

 الدول العربية من جانبها عقدت مؤتمر (قمة) للانسانية جمعت من خلاله اكثر من ملياري دولار او ما يزيد لاغاثة النازحين في العراق ، احد الوزراء العراقيين المشاركين في المؤتمر طالب ان تخصص مبالغ اخرى مماثلة للاشقاء في سوريا !!! 
وقد جاءت هذه الجهود تتويجا للدور الكبير لجهتين حكوميتين مختصتين هما( الخارجية والاعلام ) !!
وهو بالطبع واجبا وتقليدا وعرفا دوليا في حال تعرضت البلد الى عدوان خارجي .
 وفي بغداد الوزارات شكلت لجان خصصت مبالغ كبيرة لدعم النازحين والاوقاف الدينية بشقيها الرئيسيين وفروعها الطائفية المتعددة قامت بدورها الشرعي والانساني وجمعت الاموال للنازحين !!!
 قناة الدولة الرسمية اطلقت مبادرة كريمة وكبيرة اسمتها( كلنا مع النازحين ) استطاعت من خلالها ان تثبت للعالم انها قناة للانسانية قبل ان تكون قناة للدولة !!
 اما التبرعات فكانت تفوق التصورات حيث اثبتت الطبقة السياسية في العراق انها الاولى دائما في جمع الاموال ... وتوزيعها على المستحقين وشاهدنا على ذلك احد نواب الرئيس لاحد الدورات الحكومية السابقة يقول في مقطع متلفز انه يقبض مخصصات قدرها مائة مليون دولار ويوزعها (خطية)على الفقراء !!
 اما نواب البرلمان ورؤساء الكتل فقد تسابقوا في تقديم التبرعات لكن الرئاسات الثلاث تقول نحن اولى بذلك فالحفاظ على صيانة وسلامة الدستور والعراقيين واجبنا الاول !! 
 واخيرا وقبل ان تنتهي هذه المسرحية طبعا لا يخفى على المتلقي ابدا ان الصياغات الدرامية هذه هي من وحي خيال الكاتب ولكن حتى هذا الكاتب حري به اولا ان يسال نفسه ماذا قدمت للنازحين ؟؟؟
 ماذا قدمت النقابات والفعاليات المدنية بكل الوانها واشكالها وتوجهاتها ، المثقفون والادباء والاعلاميون عدا الذين يشاركون في تغطية المعركة ماذا يقولون للمأساة ، للصور المرعبة ،للجوع ، للاطفال ،للمرأة ، ماذا يقولون للبرد للصحراء ،لليل الموحش ، ماذا يقولون للموت ؟؟؟؟
والضمير كيف حاله ياكل ويشرب وينام ، نعم ينام !!
 الدين ، الاسلام العظيم ، محمد عليه الصلاة والسلام ، عيسى عليه السلام ، علي ابن ابي طالب عليه السلام ، ابا بكر وعمر 
هل يرضون على ما يجري من ضعف في الدين والانسانية !!
 ان ما جرى ويجري في العراق الحقيقة لا تقف وراءه اسباب طائفية اوسياسية ابدا انما هو ضعف في الانسانية ، هو نكسة كبيرة بل هو اسوء حالات الانسانية .
 لا اريد ان اقول هو موت للانسانية انما خزي وعار وهوان وهذا ما يتطلب ان تتبنى الامم المتحدة مشروعا امميا كبيرا يسمي يوم النازح عله يعيد للانسانية شيئ من وجودها المثلوم.



مقالات اخرى للكاتب
الاسم:
البريد الالكتروني:
التفاصيل:
رئاسة التحرير لاتتبنى الأفكار المنشورة فهي تعبر عن وجهة نظر الكاتب حصراً
الرئيسية
للاعلان معنا
هيئة التحرير
الأخبار
المقالات السياسية
المقالات الأدبية
المقالات الدينية
مقالات منوعة
من نحن
اتصل بنا
RSS
سياسة الخصوصية
رابطة التطوير الإعلامي في العراق© 2015
برمجة واستضافة ويب اكاديمي